منتديات الأمل الفلسطينية - مـحـمـد جـبـران
أهلا بكم في منتديات الأمل , نرحب بأعضائنا الأحبة و كذلك الزوار الكرام اللذين نرجوا منهم التسجيل لدينا


;)°¨¨° الأمــــل °¨¨°(*)(_.·´¯`·«¤° ( Palestine .. Love it .. Or .. Leave it ) °¤»·´¯`·._)(*)°¨¨° الأمــــل °¨¨°;)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة الآداب الشـرعيـة :: ( 3 ) آداب معاشرة الإخــوان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منة الله
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
العقرب الحصان
العمر : 27
الدولة : فلسطين
عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
علم بلادي :
توقيع المنتدى :

مُساهمةموضوع: سلسلة الآداب الشـرعيـة :: ( 3 ) آداب معاشرة الإخــوان   الأحد يونيو 14, 2009 2:04 pm

بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله أكمل الناس خلقاً وأحسنهم أدباً ,,,, وبعد




أيها الكرام


حياكم الله وبياكم


في حلقة من حلق العلم , وروضة من رياض الجنة


تدارسنا سوياً فيما مضى


الأدب الأول والثاني


من سلسلة الآداب الشرعية


ألا وهو


آداب الكـلام


آداب الضيافة




مستقاة من كتاب

الآداب

للشيخ

فؤاد الشلهوب





ونسأل الله أن نكون قد وفقنا في الطرح وحصلت الفائدة المرجوة

واليوم سوف نبدأ أدبٌ جديد ألا وهـو

آداب معاشرة الإخوان

وهي 16 آدباً ساقها المؤلف


وتوضيح

لمن لم يتابعنا في الأداب الماضية

أنا أنتقي آداب عشوائية مما ورد في الكتاب

ثم أعدد الآداب تعداداً , أي أضع رؤوس الأقلام وما ورد تحت كل أدبٍ من آيات وأحاديث وأحكام , ودرر منتقاة من كلام المؤلف



والآن مع الدرس الأول في هذا الجزء



**************



بسم الله الرحمن الرحيـم

باب آداب معاشرة الإخوان

قال تعالى : ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين )

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( الرجل على دين خليله , فلينظر أحدكم من يخالل )

الآداب :

1 ـ اختيار الرفيق والجليس :

تقدم حديث أبي هريرة رضي الله عنه المرفوع : ( الرجل على دين خليله , فلينظر أحدكم من يخالل ) , والمعنى : أن الإنسان على عادة صاحبه وطريقته وسيرته , فليتأمل وليتدبر ( من يخالل ) فمن رضي دينه وخلقه خالـله ومن لا تجنبه , فإن الطبع سراقة , قاله في عون المعبود . وروى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا تصاحب إلا مؤمناً , ولا يأكل طعامك إلا تقي ) والنهي في المصاحبة يشمل النهي عن مصاحبة أهل الكبائر والفجور , لأنهم ارتكبوا ما حرم الله , ومصاحبتهم تضر بالدين , ويشمل النهي عن مصاحبة الكفار والمنافقين من باب أولى , وقوله : ( ولا يأكل طعامك إلا تقي ) قال الخطابي : إنما جاء هذا في طعام الدعوة دون طعام الحاجة , وذلك لأن الله سبحانه وتعالى قال : ( ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً ) ومعلوم أن أسراهم كانوا كفاراً غير مؤمنين ولا أتقياء , وإنما حذر عليه السلام من صحبة من ليس بتقي وزجر عن مخالطته ومؤاكلته , فإن المطاعمة توقع الألفة والمودة في القلوب.

ورفيق السوء وجليس السوء مضرته متحققة لا محالة مهما كانت وسائل التحرز منه , بنص قوله صلى الله عليه وسلم , فقد روى أبو موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل الجليس الصالح والسوء , كحامل المسك ونافخ الكير , فحامل المسك إما أن يحذيك, وإما أن تبتاع منه , وإما أن تجد منه ريحاً طيبة , ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك , وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة ) .

2 ـ المحبـة فـــي الله :

أعظم مقامات الأخوة أن تكون في الله ولله , لا لنيل منصب , ولا لتحصيل منفعة عاجلة أو آجله , ولا من أجل كسب مادي , أوغير ذلك .

ومن كانت محبته في الله وأخوته في الله فقد بلغ الغاية , وليحذر أن يشوبها شئ من حظوظ الدنيا فيفسدها , ومن كانت محبته في الله فليبشر بموعود الله ونجاته من هول الموقف يوم القيامة , ودخوله في ظل عرش الجبار جل جلاله .

فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي ) . وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( قال الله تبارك وتعالى : وجبت محبتي للمتحابين فيَّ , والمتزاورين فيَّ , والمتباذلين فيَّ ) .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرصد الله على مدرجته ملكاً , فلما أتى عليه قال أين تريد ؟ قال : أريد أخاً لي في هذه القرية , قال : هل لك عليه من نعمة تربها ؟ قال : لا , غير أني أحببته في الله عز وجل , قال : فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه )

(من هامش الكتاب : تربها : أي تحفظها وتراعيها وتربيها , كما يربي الرجل ولده )

تنبيه 1 : ينبغي على من أحب أخاً له في الله أن يعلمه بذلك , وفي هذا سنة معلومة , رواها أنس بن مالك وغيره , فقال : ( أن رجلاً كان عند النبي صلى الله عليه وسلم فمر به رجل , فقال يا رسول الله : إني لأحب هذا , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : أعلمته ؟ قال : لا , قال : أعلمه , فلحقه فقال : إني أحبك في الله , فقال : أحبك الله الذي أحببتني له ) وعند أحمد : ( قال : قم فأخبره تثبت المودة بينكما , فقام إليه فأخبره فقال : إني أحبك في الله أو قال أحبك لله , فقال الرجل : أحبك الله الذي أحببتني فيه )

تنبيه آخر : مما ينبغي ـ أيضاَ ـ على المتحابين في الله , أن يتفقدوا أنفسهم وقلوبهم بين وقت وآخر , وينظروا هل خالط هذه المحبة ما ينغصها ويكدرها ويخرجها عن حقيقتها أم لا . لأن المحبة في أول أمرها قد تكون خالصة لله , ولكن لا تلبث ـ إن غفل عنها أهلها ـ أن تتحول إلى أخوة تبادل المنافع , وقد تتحول مع التمادي والمجاوزة إلى شيء من العشق والغرام , فمخالطة المردان باسم الأخوة في الله , وتجاوز بعض النساء عن الحد المشروع مع بنات جنسهن قد يُفضي إلى مثل ذلك.




بسم الله



نكمل حديثنا




وأعتذر عن التأخر وعن إضافة أدب واحد وذلك لانشغالي





3 ـ البشاشة واللين والتودد للإخوان :



إن أقل ما يتلقى به الأخ أخاه , هو وجه طلق , وثغر باسم , وهو من المعروف والأدب الذي ينبغي أن يكون بين الأخ وأخيه , أن يهش ويبش في وجهه كلما لاقاه أو رآه , عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال لي النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) ومن رواية جابر رضي الله عنه : ( كل معروف صدقة , وإن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق .... الحديث )




واللين والرفق والتودد مما يقوي الروابط بين الإخوان , ويعمق الصلة بينهم فـ " الله يحب الرفق في الأمر كله " وهو سبحانه : " رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على ما سواه ) وما دام ذلك كذلك , فالإخوان أحرى وأولى أن يرفق بعضهم ببعض , وأن يلين بعضهم لبعض , روى ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : ( حُرم على النار كل هين لين سهل قريب من الناس ) . ( رواه أحمد واللفظ له , والترمذي وقال ( حديث حسن غريب ) وقال محققو السند ( حسن بشواهده )



ومن الأمور التي تعين على استدامة المحبة وإزالة الشحناء من القلوب , التهادي بين الإخوان , فقد روى مالك موطئه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " تصافحوا يذهب الغل , وتهادوا تحابوا وتذهب الشحناء " .



ولقد أحسن القائل :



هدايا الناس بعضهم لبعض ** تولد في قلوبهم الوصالا
وتزرع في الضمير هوى ووداً ** وتكسوهم إذا حضروا جمالاً



وبهذا يتبقى لنا 13 آدب نتمها على خير إن شاء الله





بسم الله

نكمل حديثنا

4 ـ استحباب بذل النصيحة وهي من تمام الأخوة :

النصيحة مطلب شرعي مُرغب فيه من لدن الشارع , وهي من الأمور التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يبايع عليها أصحابه , كما قال جرير بن عبد الله رضي الله عنه : ( بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة , وإيتاء الزكاة , والنصح لكل مسلم ) وكون النبي صلى الله عليه وسلم يقرنها مع الصلاة والزكاة التي هي من أركان الإسلام ليدلنا على عظم شأنها وعلو منزلتها , ومثله حديث تميم بن أوس الداري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الدين النصيحة , قلنا : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ) , قوله ( الدين النصيحة ) أي : أن النصيحة أفضل الدين وأكمله . وقال ابن الجوزي : اعلم أن النصيحة لله عز وجل : المناضلة عن دينه والمدافعة عن الإشراك به وإن كان غنياً عن ذلك , ولكن نفعه عائد على العبد , وكذلك النصح لكتابه : الذب عنه والمحافظة على تلاوته , والنصيحة لرسوله : إقامة سنته والدعاء إلى دعوته , والنصيحة لأئمة المسلمين : طاعتهم والجهاد معهم , والمحافظة على بيعتهم , وإهداء النصائح إليهم دون المدائح التي تغر , والنصيحة لعامة المسلمين : إرادة الخير لهم , ويدخل في ذلك تعليمهم وتعريفهم اللازم , وهدايتهم إلى الحق .

وعلى هذا فتكون نصيحة الإخوان : بإرادة الخير لهم , وبيان الحق لهم , ودلالتهم عليه , وعدم غشهم ومجاملتهم في دين الله , ويدخل فيه أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكـر ولو خالف هواهم وطريقتهم , وأما مسايرتهم في طريقتهم , ومجاملتهم في دين الله باسم الأخوة , وحتى لا ينفضوا أو ينفروا , فهذا ليس من النصح الذي أمر به نبينا عليه الصلاة والسلام , نعم الحكمة مطلوبة عند عرض النصيحة عليهم , ولكن الحق لابد أن يبين ويعلم , وخصوصاً إذا كان ذلك بين الإخوان فهو مقدور عليه .

5 ـ التعاون فيما بين الإخوان :

ولنا في ذلك قدوة وأسوة , وأعظم به من قدوة ـ رسول الله صلى الله عليه وسلم , وما كان جناب الرسالة مانعاً له صلى الله عليه وسلم من مشاركته أصحابه , وتقديم العون لهم .

ومن ذلك مشاركته صلى الله عليه وسلم أصحابه في بناء مسجده في المدينة , يقول أنس رضي الله عنه : وجعلوا ينقلون الصخر وهم يرتجزون والنبي صلى الله عليه وسلم معهم وهو يقول :

اللهم لا خير إلا خير الآخرة *** فاغفر للأنصار والمهاجره

ومثله يوم الخندق : قال جابر رضي الله عنه : إنا يوم الخندق كنا نحفر , فعرضت كُدية شديدة , فجاءوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : هذه كُدية عرضت في الخندق , فقال : ( أنا نازل ) ثم قال وبطنه معصوب بحجر , ولبثنا ثلاثة أيام لا نذوق ذواقاً , فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم المعول فضرب حتى عاد كثيباً أهيل أو أهيم .... الحديث

ومن حديثه صلى الله عليه وسلم , ما رواه أبو موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك بين أصابعه )

والإخوان يحتاج بعضهم بعضاً فيتعاونون فيما بينهم في سد خلة فقيرهم , أو الشفاعة الحسنة في قضاء حاجة محتاجهم , أو غير ذلك من شتى صور التعاون ( والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه )


6 ـ تواضع الإخوان فيما بينهم وعدم التكبر أو الفخر عليهم :

التواضع ولين الجانب للإخوان : تديم العشرة , وتقوي روابط الأخوة بينهم , والتكبر أو الاختيال أو الفخر عليهم سبب في نفور بعضهم من بعض , وعلامة على تفكك رابطة الأخوة بينهم .

والتواضع مطلوب ومأمور به , والفخر منهي عنه ومذموم فقد روى عياض بن حمار رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغ أحد على أحد ) , والفخر والكبر طريق إلى الظلم والعدوان والبغي .

ولا شك أن الناس يتفاضلون في الحسب والنسب والجاه , وهذه سنة الله في خلقه , فليس الشريف هو الذي جعل نفسه شريفاً , وليس الوضيع هو الذي جعل نفسه وضيعاً , ولا الفقير ولا الغني كذلك , بل حكمة الله البالغة اقتضت ذلك ـ فلله في خلقه شؤون , وليس التفاضل مسوغاً لأحد في ترفعه على غيره أو فخره عليه , بل متى كان الشريف والحسيب أو الغني متواضعاً لله , ليناً سمحاً مع إخوانه , ازداد بذلك رفعة عند الله وقبولاً عند خلقه , روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( وما تواضع أحد لله إلا رفعه ) .




وبهذا يتبقى لنا 10 آداب من آداب معاشرة الإخوان نتمها على خير إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منة الله
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
العقرب الحصان
العمر : 27
الدولة : فلسطين
عدد الرسائل : 7
تاريخ التسجيل : 02/05/2009
علم بلادي :
توقيع المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الآداب الشـرعيـة :: ( 3 ) آداب معاشرة الإخــوان   الأحد يونيو 14, 2009 2:06 pm

بسم الله

نكمل حديثنا

7 ـ حسن الخلق

طوبى لمن ألبسه الله ثوب حسن الخلق , فإنه ما من رجل أُثر عنه ذلك , إلا طاب ذكره عند الناس , ورُفع قدره بينهم , وحسن الخلق هو بسط الوجه , واحتمال الأذى , وكظم الغيظ , وغير ذلك من المعاني والخصال الحميدة .


قال ابن منصور : سألت أبا عبد الله : عن حسن الخلق : قال : أن لا تغضب ولا تحتد ... وقال إسحاق بن راهويه : هو بسط الوجه وأن لا تغضب ونحو ذلك , ذكره الخلال ... وروى الخلال عن سلام بن مطيع في تفسير حسن الخلق , فأنشد هذا البيت :

تراه إذا ما جئته متهللاً *** كأنك معطيه الذي أنت سائله .

وخير الناس أحسنهم خلقاً بقول خير البرية صلى الله عليه وسلم ـ وهو أحسن الناس خلقاً ـ ) خياركم أحسنكم أخلاقاً ) , وكان من دعائه في الاستفتاح صلى الله عليه وسلم ( واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت , واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت )

ومن كان كذلك أحبه الناس , ورغبوا في مجلسه ومجالسته , واستأنسوا بحديثه , وبضده صاحب الخلق السئ , فحديثه ممل , ومجلسه ينفر عنه الناس , وهو مبغوض ثقيل على القلب , أُثر عن الفضيل بن عياض أنه قال : من ساء خلقه ساء دينه , وحسبه ومودته .

ومعاشرة الإخوان لها نصيب من ذلك كبير , فبحسن الخلق تدوم العشرة , وتُسل السخائم من الصدور , فحري بالإخوان أن يبسطوا وجوههم لإخوانهم , وأن ينتقوا أطايب الكلام لهم , وأن يغضوا عن هناتهم وزلاتهم ويلتمسوا لهم المعاذير .

وبهذا يتبقى لنا 9 آداب من آداب معاشرة الإخوان نتمها قريباً على خير إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin - mjobran
المدير العام - محمد جبران
المدير العام - محمد جبران
avatar

ذكر
الدلو القط
العمر : 31
الدولة : فلسطين
عدد الرسائل : 784
تاريخ التسجيل : 26/07/2008
علم بلادي :
توقيع المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الآداب الشـرعيـة :: ( 3 ) آداب معاشرة الإخــوان   الأحد يونيو 14, 2009 2:36 pm

يسلموو ايديكي أخت منة الله على موضوعك الرائع و القدير
بس بدي أطلب منك انو اذا حابة تضيفي مثل هيك مواضيع بمرات قادمة
يا ريت تعمليهم سلسلة يعني أجزاء .. جزء أول و ثاني ......الخ
عشان يكون من السهل متابعة مثل هيك مواضيع لأنو بنعتبرها هامة و هامة جدا
و ضروري انو الكل يشوفها و يتمعن فيها و حتى ما تكون طويلة على القارئ
يا ريت تنزليهم بأجزاء بين كل فترة و فترة ..
و بشكرك مرة أخرى على هذه المساهمة القيمة و الرائعة منك
تقبلي مروري
تحياتي

**************************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mjobran-hope.ahlamontada.net
روح الجنة
مشرفة قسم الأناشيد الإسلامية
مشرفة قسم الأناشيد الإسلامية
avatar

انثى
القوس القرد
العمر : 25
الدولة : فلسطين
عدد الرسائل : 331
تاريخ التسجيل : 15/10/2008
علم بلادي :
توقيع المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الآداب الشـرعيـة :: ( 3 ) آداب معاشرة الإخــوان   الأربعاء يونيو 24, 2009 4:57 pm

السلام عليكم


موضوعك مميز و هام جدا جدا

و انا بشجع الأخ ( محمد ) برأيو انو تنزلي الحلقات على أجزاء لتسهيل القراءة

بروكت غاليتي

جزيتي خيرا Smile

^_^

الجنـــــــــــــــــ روح ــــــــــة

**************************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.yahyahawwa.com
 
سلسلة الآداب الشـرعيـة :: ( 3 ) آداب معاشرة الإخــوان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأمل الفلسطينية - مـحـمـد جـبـران :: المنتديات العلمية :: المنتدى الديني-
انتقل الى: